top of page

معلومات حول أضرار صدر شوميكر (Pectus Excavatum) على المريض



صدر شوميكر أو Pectus Excavatum بالمصطلحات الطبية، هي حالة تتميز بانهيار القفص الصدري إلى الداخل. يتسبب ذلك في انهيار عظمة القص إلى الداخل، مما يؤدي إلى ظهور القفص الصدري بشكل مجوف في مقدمة القفص الصدري. ويعتمد ما إذا كان الصدع القفصي الصدري يسبب ضرراً بدنياً ونفسياً للمريض على العديد من العوامل ويجب تقييمه بعناية.

الآثار الجسدية المحتملة:

1- مشاكل في الجهاز التنفسي: في الحالات الشديدة من Pectus Excavatum، يمكن أن يؤثر الانهيار الداخلي للقفص الصدري على وظيفة الرئة ويسبب مشاكل في التنفس. وهذا يمكن أن يحد من القدرة على التنفس ويسبب صعوبات في التنفس أثناء ممارسة الرياضة.

2- مشاكل القلب: في الحالات الحادة جداً من مرض Pectus Excavatum، يمكن أن يؤدي الانهيار الداخلي لعظم القص إلى الداخل إلى الضغط على القلب والتأثير على وظائف القلب. وهذا يمكن أن يسبب اضطرابات في ضربات القلب أو فشل القلب.

3- انحناء العمود الفقري: في الحالات الشديدة من مرض Pectus Excavatum، يمكن أن يحدث ضغط على العمود الفقري ويؤدي إلى مشاكل انحناء العمود الفقري مثل الجنف.

التأثيرات النفسية المحتملة:

1- احترام الذات والضغط النفسي الاجتماعي: يمكن أن يؤثر تقعر الصدر على مظهر المريض ويسبب مشاكل في الثقة بالنفس. قد يعاني المرضى، خاصةً في فترة المراهقة، من الإجهاد النفسي بسبب اختلاف المظهر عن الآخرين.

2- العزلة الاجتماعية: يمكن أن يسبب تقعر الصدر العزلة الاجتماعية لدى بعض المرضى. قد يتجنب المرضى الأنشطة الاجتماعية خوفًا من عدم قبولهم أو السخرية منهم.

خيارات العلاج والمخاطر:

1- التدخل الجراحي: في الحالات الشديدة من الصدع القفصي الصدري قد يتطلب الأمر التدخل الجراحي. يهدف هذا التدخل إلى تقويم عظمة القص أو تقليل البروز. ومع ذلك، ينطوي التدخل الجراحي دائماً على مخاطر وقد تكون عملية التعافي طويلة.

2- العلاجات غير الجراحية: يمكن اعتبار الخيارات غير الجراحية مثل العلاج بالشفط بديلاً للتدخل الجراحي. ومع ذلك، تختلف فعالية هذه العلاجات ومعدل نجاحها من مريض لآخر.

في نهاية المطاف، يعتمد ما إذا كان صدع القفص الصدري المخروطي يسبب ضررًا للمريض على شدة الحالة والأعراض. ولأن كل مريض يختلف عن الآخر، يجب تقييم خيارات العلاج والمخاطر بعناية. من المهم استشارة أخصائي الرعاية الصحية لتحديد خطة العلاج المناسبة.



٩ مشاهدات٠ تعليق

Комментарии


bottom of page